أخبار عاجلة

توفيق شومان : الجامعة العربية هيكل عظمي والجهاد الاكبر هو الحل للقضاء علي منابع الارهاب

حوار اجراءه زكريا محمد زكريا مع الاستاذ توفيق شومان خاص للبرق نيوز الدولية BNN

قال الاعلامي اللبناني الشهير توفيق شومان والمحلل السياسي لملف الشرق الاوسط في حوار خاص لوكالة البرق نيوز الدولية ان حالة الغطرسة الاسرائيلية تستمد قوتها من حالة التفكك العربي والي درجة يسأل فيها المراقب عما اذا كانت علي قيد الحياة والي نص الحوار
1 – ماهي آخر التطورات في الحرب علي داعش في سوريا والعراق وهل اقتربت داعش علي الفناء?. ـ توفيق شومان :التطورات الميدانية الهامة التي حصلت في الأيام القليلة الماضية ،والمتمثلة في استعادة الدولة العراقية لقضاء تلعفر ، وطرد القوات السورية وحلفائها لمسلحي داعش من مساحة قدرها عشرة آلاف كيلمترا مربعا خلال اسبوعين ، فضلا عن تطهير الحدود اللبنانية ـ السورية من تنظيمي النصرة وداعش ، كلها تنبىء بإقتراب الإنهيار العسكري الكامل لهذين التنظيمين الإرهابيين ، فيما تبقى ثلاث معارك كبرى محصورة في سوريا ، الأولى في محافظة الرقة ، والثانية في محافظة دير الزور حيث توجد داعش في المحافظتين ، والثالثة في محافظة إدلب حيث توجد جبهة النصرة . وبحسب النائج الميدانية لهذه المعارك او لهذه الحروب ، يتحدد مصير ثلاثة أقطار عربية هي العراق وسوريا ولبنان ، ومن شأن هذه النتائج ، أن تحدد أيضا مواقع النفوذ الإقليمية والدولية ، ذلك أن الأطراف الإقليمية الكبرى منخرطة في هذه المعارك ،مثل تركيا وإيران والسعودية ، وكذلك القوتان الأكبر في العالم ، أي روسيا والولايات المتحدة ، ومصير سوريا وجوراها غدا رهنا لما سيفرزه الميدان او التسويات السياسية بين الأطراف المذكورة سابقا . س2_ كيف ترى من وجهة نظرك نجاح المنظمات الارهابية والدول الراعية للارهاب في زلزال الخراب بالوطن العربي؟. ـ توفيق شومان : بحسب رأيي ، أن نجاح القوى المتطرفة في إيجاد بيئة شعبية حاضنة ، تتشابك في أسبابه ، عوامل داخلية وخارجية ، ولا شك أن الخارج وجد في الأسباب الداخلية تربة خصبة للتحريض والإستثمار السياسي والأمني ، وإذ يتم الآن تفكيك عامل الإستثمار الخارجي ، وهذا يتضح من خلال إلحاق الهزائم العسكرية بالقوى الإرهابية ،فإن تفكيك العوامل الداخلية ، مثل الفقر والأمية ، وتوسيع مساحة المشاركة السياسية ، يبقى التحدي الحقيقي أمام إلحاق الهزيمة الشاملة بالإرهابيين ، فتجفيف منابع الأسباب الداخلية ، هو ما يمكن أن أسميه ” الجهاد الأكبر ” على طريق القضاء على الإرهاب . س3 _ ماهو تحليلك لحالة الصمت القاتل من جامعة الدول العربية امام الغطرسة الاسرائيلية?. ـ توفيق شومان : للأسف ، حالة الغطرسة الإسرائيلية تستمد عناصر قوتها ، من حالة التفكك العربي ، وإلى درجة يسأل فيها المراقب عما إذا كانت جامعة الدول العربية ، ما زالت على قيد الحياة ، ربما هي الآن ، أشبه بالهيكل العظمي الذي يحتاج إلى روح ، وإعادة بعث الروح في هيكل الجامعة ، تتطلب وعيا عربيا شعبيا فوق العادة بمخاطر ما تقوم به إسرائيل ، وهنا قد يكون الحديث عن ضرورة تشكيل رأي عام شعبي عربي ضاغط على النظام العربي المتمثل بالجامعة ، من أجل إعادة الإعتبار للقضية الفلسطينية على أساس انها القضية المركزية وإحدى أهم ركائز الإجتماع العربي السياسي ، وقد اظهرت الإضطرابات التي يعيشها العالم العربي منذ سنوات ، انه كلما اجتمع العرب حول القضية الفلسطينية كانوا أقوياء ، وكلما ابتعدوا عن القضية الفلسطينية عصف بهم الوهن والضعف . س_4_ هل بات الزعماء العرب والشعوب العربية في حالة متاهة وفقدان للوعي ?وماهو الحل برايك ?. ـ توفيق شومان : من المؤلم القول ، إن معادلة العمل السياسي في الأقطار العربية ، باتت محصورة بالحفاظ على السلطات القائمة ، وهذه المعادلة بحد ذاتها تجعل صانع القرار السياسي في حالة متاهة وضياع ، وفقدان الوعي كما جاء في السؤال ، ناتج عن غياب الرؤى السياسية ، وعن نضوب المخيلة السياسية ، وعن الحاجة لتصورات تحدد طريق المستقبل ، وحين تكون كل هذه المعطيات مفقودة ، وتكون الإستراتيجيات مقيدة بالحفاظ على السلطة ، نكون أمام حالة خواء وأمام افعال مجردة من السياسة ومحصروة بالأفعال الأمنية لا أكثر ولا أقل ، ومن المرارة أن نقول هذا هو واقعنا . س_5_ ماهو دور القوى الناعمة في لم الشمل ووحدة الصف العربي مثلما كان قبل زلزال الخراب عام 2011؟. ـ توفيق شومان : لا شك أن العقل البشري الحديث ، بات بناؤه مرتبطا بمدى تأثير القوى الناعمة ،وتلك القوى متعددة ، تبدأ من الإعلام وتمر بالتكنولوجيا الحديثة ، والإقتصاد وصولا إلى الأغنية والأعمال الفنية ،ولكن القوى الناعمة حين لا تتعامل مع الجمهور بإحترام ، تفقد تأثيرها ، وحين لا تستند إلى أصول علمية وحقائق ملموسة تفقد بريقها وتتحول إلى دعايات رخيصة ، لذلك ، لا بد لأهل السياسة والثقافة ،أن يتعاطوا مع طرق ووسائل القوى الناعمة ، من منطلق التنوير بالحقيقة وليس من منطلق تزييف الحقيقة أو الوعي ، وأي استخدام للقوى الناعمة بغرض التزييف والدعايات الواهمة ، من شأنه أن يصيب صاحبه بمقتل ، ففي ظل الإعلام المفتوح ، لم يعد هناك مجال لغسل العقول بالأوهام والمدائح التي لا طائل منها . 6: أخيرا كيف ترى فترة حكم الرئيس السيسي لمصر وهل حقق انجازات ملموسة في ظل الحرب المشتعلة في سيناء على المنظمات الارهابية?. ـ توفيق شومان : أظن ما يجري في العراق وسوريا ولبنان ، من دحر متعاقب للمنظمات الإرهابية ، ستنعكس نتائجه على مصر ، والشيء المهم في أرض الكنانة، أن الإرهاب بقي محصورا في بقعة جغرافية ضيقة مع استثناءات في الداخل ، فمزاج المصريين الهادىء وميولهم العامة نحو الوداعة والسكينة وولاءاتهم وقناعاتهم الوسطية ، يسهل على الدولة المصرية اقتلاع الإرهاب ، وهذا ما يحدث عمليا ، مع الإشارة إلى أنه كلما اقتربت ليبيا خطوة من التسوية السياسية ، اقتربت مصر خطوات نحو إلحاق الهزيمة الشاملة بالإرهاب وفكره ومنظماته وهياكله العسكرية وخلاياه النائمة .

عن hhhm

شاهد أيضاً

العبادي يرفض قرارات اميركا بتجريم فصائل المقاومة

البرق نيوز الدولية بغداد/ رفض القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، القرار الامريكي الخاص بتجريم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *