أخبار عاجلة

زراعة الزبير: فقدان 14 الف دونم منتج بسبب النشاط النفطي

مكتب البرق نيوز الدولية / البصرة / الاعلامي هيثم الرضون

حذرت شعبة زراعة قضاء الزبير غرب البصرة، من انحسار الاراضي الزراعية وتدهور الواقع الزراعي في حال استمرار استيلاء الشركات النفطية على الاراضي الخصيبة في الزبير، مشيرة الى فقدان نحو 14 الف دونم  زراعي منتج بسبب عمل الشركات النفطية ضمن جولات التراخيص النفطية، فيما طالبت الحكومة بالتدخل وتنفيذ مشروع التعايش بين الزراعة والنفط وتقديم الدعم اللازم للمزارعين.

وقال مدير الشعبة صالح حسن البهادلي للبرق نيوز ان “جولات التراخيص النفطية تعد اكبر تحدي وتشكل خطرا كبيرا على الواقع الزراعي في قاطعي الزبير واللحيس”.

واضاف ان “شعبة زراعة الزبير وضمن قاطعها فقدت اكثر من 350 مزرعة وبواقع 14 الف دونم  زراعي منتج بسبب عمل الشركات النفطية ضمن جولات التراخيص النفطية”.

وطالب الحكومة المحلية  بالضغط على الحكومة المركزية ووزارة النفط من اجل تطبيق نظام التعايش بين الزراعة والنفط ووقف الاستيلاء على الاراضي الزراعية من قبل الشركات النفطية ودعم وحماية المزارعين”.

الى ذلك، وصف الدعم من الحكومة المركزية المتمثلة بوزارة الزراعة والحكومة المحلية في البصرة بالمعدوم ، لافتا الى ان اخر دعم حصل عليه المزارعين كان ضمن المبادرة الزراعية للحكومة المحلية في البصرة عام 2013.

وأشار الى أن هناك معاناة للمزارعين في حصولهم على بذور الطماطم الهجينة والمحسنة، موضحا ان وزارة الزراعة كانت في السابق هي من تقوم باستيراد اصناف البذور الهجينة والمحسنة لمحصول الطماطم من المناشيء العالمية واقتصرت في الاونة الاخيرة على القطاع الخاص، وأسعارها مكلفة  تصل الى 70 الف لرزمة البذورة الواحدة المعروفة شعبيا (باالمضروف).

وأكد ان المزارعين اضطروا للجوء الى اصناف البذور الاخرى والتي وصفها بغير الجيدة وليست بالمستوى المطلوب وذلك لاسعارها المنخفضة وتعدد اصنافها الى تصل الى 25 صنفاً.

من جهة اخرى بين البهادلي  ان العام الحالي للموسم الزراعي الشتوي لمحصول الطماطم شهد انتاج اكثر من 350 الف طن للموسم الزراعي الشتوي وبواقع من 25 ـ 30 الف طن اسبوعيا تم تسويقها للاسواق المحلية في البصرة ومعظم المحافظات ومنها محافظات اقليم كردستان بعدما شهد الموسم الزراعي السابق انتاج 250 الف طن.

مؤكدا ان زراعة محصول الطماطم تقتصر على الموسم الشتوي والتي تعتمد زراعتها على ظروف جوية ودرجات حرارة لاتتعدى 25 درجة مئوية، مضيفا ان الموسم الزراعي الصيفي يشهد زراعة محاصيل الرقي والبطيخ والخيار والذي لم يسجل له انتاج بمستويات محصول الطماطم.

يشار إلى مساحة قضاء الزبير تعادل 50% من مساحة محافظة البصرة، وهو مدينة زراعية صناعية وكانت تضم أكثر من 6000 مزرعة قبل عام 2003 فيما تناقصت تلك الأعداد تدريجياً حتى وصلت إلى 1600 مزرعة بسبب هجرة الفلاحين للزراعة نتيجة قلة الدعم الحكومي وتجريف معظمها واتساع رقعة عمل الشركات النفطية والصناعية.

عن hhhm

شاهد أيضاً

العربي للمخلصين الجمركيين يشارك الدورة العادية 105 لمجلس الوحدة الاقتصادية

البرق نيوز الدولية مصر شارك وفد الاتحاد العربى للمخلصين الجمركيين الدورة 105  لمجلس الوحدة الاقتصادية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *